“على مقهى بلبل” للأخوين أحمد ومحمد “أمين” | مكتبة حكايا

0

رواية “على مقهى بلبل” رواية ساخرة للكاتب المصري أحمد أمين وتقاسم كتابتها معه الكاتب محمد أمين، وقد صدرت عن مؤسسة تبارك للطباعة والتوزيع، وهي مأخوذة عن القصة القصيرة “خطوبة ثورية” لأحمد أمين، والحائزة على المركز الثالث في المسابقة الأدبية الكبرى 2014 في جمهورية مصر العربية.

تدور الرواية في إطار اجتماعي ساخر حول شاب يرغب في الزواج، وأثناء بحثه عن عروسة يصطدم بتيارات فكرية مختلفة في الشارع المصري، مما يوقع الشاب في الكثير من المواقف الكوميدية.

من أجواء العمل:

إن الإنسان لا يستفيق ولا يعي حقيقة الأمر إلا وهو تحت وابل الصدمات الرهيبة التي تنهال على رأسه لتزيح ركاما هائلا من الأفكار البالية والمعتقدات الخاطئة, التي ترسخت داخله خلال سنوات عمره.

وحدها الصدمة المؤلمة هي القادرة على كشف حقيقة الشيء أو الشخص مهما حاول أن يخفي باطنه بإدعاء ظاهر كاذب, فالصدمة تجعل الإنسان على سجيته تماما وتخرج من داخله تلك الشخصية التي يحاول إخفاءها عن عيون الناس.

وذلك الكشف لا يتأتى إلا عن طريق التجربة, والتجربة لا تتأتى إلا عن طريق المغامرة, وبعض المغامرات يخوضها الناس من أجل المتعة وبعضهم يخوضوها مجبرين لا مختارين, وقد كنت أنا أحدهم ..

حين قاربت سنوات عمري على الثلاثين قررت أن أتخذ خطوة روتينية في حياة كل إنسان, هي خطوة كما قالوا عنها “شر لابد منه” ولذلك قررت مصاهرة ذلك الشر ونيل القرب منه آملا ألا تحرقني نيرانه وأغرق في بحر أهواله, لكني كنت مخطئا وبشدة فذلك الشر لا نجاة منه ولا مناص.

الزواج مصطلح ثقيل معناه البسيط ارتباط شخصين ببعضهما البعض, أما معناه الحقيقي فهو ارتباط عقلين متنافرين من بعضهما البعض ليصبح بينهما صراع أبدي لا ينتهي حتى يفارق أحدهما الحياة, ولم أعي ذلك المعنى إلا حين قررت الزواج.

في الزواج نحن بين خيارين، أن نقترب فنحترق، أو لا نقترب فنندم على ذلك, كثيرا ما حدثتني نفسي أيهما أكثر ألمًا، الوحدة والعزوبية، أم الزواج ؟ أيهما أيضًا هو الأجدر بالارتباط والبقاء في حدوده.

لم أعي كل تلك الأمور وأفهمها إلا حين خضت تلك المغامرة المجنونة والغير متوقعة, من أجل البحث عن ليلى الخاصة بي.

أؤمن بأن كل إنسان مقدر ومقسوم له ليلى الخاصة به, وهو يمضي عمره ويفنيه في البحث عن تلك الفاتنة التي تأسر لبه وتعقد وثاق حياته, ويبدأ الرجل في تفحص وجوه النساء وأجسادهن باحثا عن ليلاه, ويمضي في ذلك وقت طويل, البعض ينجح في بحثه والبعض يظن أنه نجح حتى يكتشف أنه قد ظفر بليلى غيره, وهنا تحدث مشاكل الطلاق والخلافات الزوجية وغيرها, والسبب الذي لا يعرفه الكثيرون أن هؤلاء ضلوا طريقهم إلى ليلى الخاصة بهم وأخذوا ليلى غيرهم, والسبب الخفي في فشلهم هو بحثهم وتفرسهم للوجه والجسد متناسيين أهم ما يميز ليلاهم, العقل والتفكير ..

لذا عليك أن تكون حذر وأنت تبحث عن ليلاك, فأنا لم أكن حذر بما فيه الكفاية وكدت أن أسقطت في فخ لا مناص منه لكن الله سلم.

اضغط هنا لتحميل الرواية

التعليقات

التعليقات

اترك تعليقًا

من فضلك اترك تعليق
من فضلك ادخل اسمك هنا